كل وسائل الترفيه على شبكة الانترنت ستجدها هنا على منتديات احلى شات التي تجمع شباب و بنات العرب ضمن اكبر موقع للتعارف و الدردشة, التسجيل الآن


الرئيسية
التسلية و الترفيه
عالم الفن واخبار الفنانين
اسرار كشفت عنها الفنانة شادية قبل وفاتها




02-07-2019 08:55 مساء
 صورة admin الشخصية
admin
المشرف العام
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 22-05-2019
رقم العضوية : 1
المشاركات : 98
الدولة : مصر
الجنس : ذكر
تاريخ الميلاد : 9-3-1986
الدعوات : 1
قوة السمعة : 10
 offline 
اسرار كشفت عنها الفنانة شادية قبل وفاتها شادية تحكي بنفسها عن أصعب موقف مرت به خلال سردها لمذكراتها فى مجلة آخر ساعة سنة 1976 و 1977 على 15 حلقة نظمتها السيدة إيريس نظمي

كالعادة نقول إقرأ عنها لتعرف هذه الجميلة قلبا و قالبا التى فقدناها جسدا و إدعوا لها بالرحمة فهذا ما تحتاجه الآن

اسرار شادية التى كشفت عنها قائلة

آن الآوان كى أعرف طعم الراحة ويكفينى كما قلت دور واحد وفيلم واحد كل عام

بدأت أنفذ هذا القرار بدقة عندما بدأت أشعر بحركة الجنين فى أحشائى, إنها أسعد لحظة فى حياتى تلك التى شعرت فيها بأول حركة للجنين فى بطنى, إن حياة جديدة تولد داخلى شعور جديد لم أعرفه من قبل بدأ يستولى على قلبى وكل أحاسيسى, شعور لا تعرفه إلا الأم إن الحلم الذى انتظرته طويلا بدأ يتحقق أخيرا.

نسيت السينما والأفلام والاستوديوهات والأضواء بل نسيت العالم كله ولم أعد أفكر ولا أهتم إلا بطفلى وتجربتى الأولى مع الأمومة, وبدأت أعد الأيام والشهور وأرقب حركته داخل أحشائى وأنتظر بفارغ الصبر ذلك اليوم الذي سيخرج فيه الجنين إلى الوجود.

مضت سبعة أشهر ولم يعد باقيا سوى شهرين,وتمنيت أن يمر هذان الشهران فى لحظات أن أغمض عينى وأفتحهما فأجد طفلى بين يدى ألاعبه وأطعمه وأحتضنه و أقبله بحب, حب الأمومة الذى لا يدانيه حب آخر فى العالم.

حانت ساعة الغروب وأنا ممدة فوق سريرى أحلم بطفلى القادم

كنت أسمع صوت عازف الناى الذى كان يختار هذا المكان بالذات على النيل وهذا الوقت بالذات مع الغروب لكى يقدم ألحانه المؤثرة جدا, وكان صوت الناى يختلط بأحلامى فيجعلها رائعة أكثر

ومع منتصف الليل شعرت فجأة بآلام مبرحة, ونقلونى بسرعة إلى المستشفى وغبت عن وعيى ولم أعد أشعر بشىء,  وعندما أفقت كان بطنى ساكنا هادئا لا حركة فيه, وكدت أصرخ لكن الذهول قيد لسانى ما هذا الكابوس المزعج, ما هذا الحلم المخيف هل هذا صحيح أم أننى أحلم يا رب اجعله خيرا.

ولم أفق من ذهولى إلا فى اليوم التالى، عندما عدت إلى البيت تمددت فوق السرير والحزن يعتصر قلبى ومن حولى صلاح وأختى وبقية الأهل وفى نفس الموعد سمعت صوت الناى لكن صوته اليوم حزين
توقيع :admin
amir-attia
ليت الذى كان يعود وما مضى قد مضى




الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..


 







الساعة الآن 08:31 مساء